كلمة رئيس الجامعة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي اول جامعة انشئت على المستوى الوطني نواتها الاولى كلية التربية عدن والتي انشئت في العام 19... المزيد>>

كلمة عميد الكلية

الكلمةالافتتاحية لموقع النافذة الإليكترونية لكلية الاقتصاد / جامعه عدن في البدء وأنا أود تسطير كلمات افتتاحية في هذا الموقع النافذة الإليكترونية لكليتنا العريقة ، يسعدني التعبير عن عظيم شعوري ... المزيد>>

الاربعاء-19- يناير -2011

م. اكرم عبد الصمد علي سيف

 
برعاية فخامة الرئيس على عبد الله صالح وتحت شعار اليمن اولاً اقامت جامعة عدن من الفترة 18 - 19 في قاعة ابن خلدون ندوه عدن بوابة اليمن الحضارية 

 

ورفع المشاركين في ختام ندوة عدن بوابة اليمن الحضارية برقية لفخامة الأخ/علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية برقية جاء فيها:      

بأسم المشاركين في الندوة العلمية «عدن بوابة اليمن الحضارية » المنعقدة في جامعة عدن في الفترة من 18 – 19 يناير 20111م نرفع إلى فخامتكم هذه البرقية لنعبر فيها عن خالص الامتنان والعرفان لفخامتكم على هذه الرعاية الكريمة لندوتنا ولمدينة عدن بوابة اليمن الحضارية .

          إن المشاركين في الندوة العلمية أطلعوا على حالة الازدهار والتطور التي شهدتها هذه المدينة بعد الوحدة اليمنية المباركة حيث التطور العمراني والحضري الذي مس كل مفاصل الحياة وتطويراً للبنية التحتية بعد أن عاشت هذه المدينة فترة ركود.

واليوم وفي عهدكم تتألق عدن كمدينة اقتصادية وتجارية سياحية رياضية .

          أن مدينة عدن هي أقدم المدن وأعرقها وهي غنية بمواقع أثرية تاريخية جعلتها من بين المدن العربية التي كان وسيكون لها دوراً حضارياً وقد حباها الله بموقعها الاستراتيجي جعلها بوابة تطل على العالم تحيط بها الجبال والسهل والبحر وجعل من تضاريسها ما وفر لها الحماية والأمان 

          فخامة الأخ الرئيس :

          إن عدن وهي تزخر بهذا المورث الحضاري التليد والمكتسبات المادية الكبيرة والآثار الغنية الموغلة في التاريخ المجيد للإنسان اليمني تحتاج إلى لفتة كريمة من فخامتكم بتوجيه الجهات المختصة لإعلان عدن كمحمية تاريخية لما تحتوية من معالم اثرية وتاريخية .

          أن المشاركين في هذه الندوة العلمية يشاطرون دعوة رئيس جامعة عدن  الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز صالح بن حبتور لكل الهيئات المختصة بالعمل السريع للحفاظ على المواقع التاريخية والأثرية كشواهد حية على عظمة الإنسان اليمني لصيانتها وحمايتها ووقف العبث بمعالمها واثارها .

          إن المشاركين في الندوة يزفون لكم يا فخامة الرئيس آيات التهاني بالنجاح الكبير التي حققته عدن بإحتضانها فعاليات خليجي عشرين والذي إعاد لعدن مجدها الرياضي كمدينة شهدت البدايات الأولى للحركة الرياضية على مستوى الجزيرة والخليج العربي .

 

          وفي الأخير نعاهدكم  يا فخامة الرئيس بأننا سنبقى جنوداً أوفياء  لحماية الوحدة الوطنية من عبث العابثين وسوراً لحماية الوطن من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه .

          وفقكم الله وسدد خطاكم ودمتم دخراً لوطنا اليمني وأمتنا العربية والإسلامية

وكان رئيس جامعة عدن الدكتور/عبد العزيز صالح بن حبتور اشار في كلمته ان الاساتذه واهل التاريخ ارادو من عقد هذه الندوة التذكير باثار ومعالم عدن بهدف الحفاظ عليها وصيانتها وتطورها ومن الاهمية  تذكير بعضنا البعض بمسئولياتنا تجاه المجد التليد حيث لايعرف الكثير بماضي اجدادهم الذين تركوا ثرا خلدو به حياتهم في الزمن الماضي متطرقا في حديثه الى ان جامعة عدن تسعد بلقاء هذه الوجوه النيرة التي هي مفخرة لليمنيين حاثا الجميع ان توجه الجهود والثقافة لخدمة هذا التراث كي يتحول الابناء الى حمله مشيرا في سياق حديثه الى الاحتفائية التكريمية التي اقيمت على هامش الندوة مساء الثلاثاء في صهاريج الطويلة للرواد الاوائل الذين اثرو الحياة العامة في عدن حاولت جامعة عدن من خلالها ان تصل لبعض هؤلاء الذين كان لهم اسهام في الحياة الثقافية والادبية والرياضية والصحفية..الخ ابان تلك الحقبة الزمنية واعدا ان يطال التكريم الكثير في المناسبات القادمة.

وأوصى المشاركون في ختام ندوة عدن بوابة اليمن الحضارية التى عقدت على مدار يومي18و19 يناير2011م في قاعة محمد على لقمان بجامعة عدن الدعوة الى انتقال صلاحية الاشراف على المعالم التاريخية الموزعة على عدة جهات الى السلطة المحلية لمحافظة عدن وتخصيص جزء من مواردها لحمايتها وتطويرها بالاضافة الى المسح الاثري الشامل لمنطقة عدن التاريخية بما في ذلك الاثار المغمورة تحت البحر واستكمال الدراسات للمواقع التاريخية التي تحتاج الى الترميم والصيانة بمالايؤثر على هويتها المعمارية وذلك باستخدامى نفس مواد البناء التقليدية وتهيئة المستلزمات الضرورية لتحقيق هدف اعلان عدن في قائمة المحميات التاريخية العالمية وكذا القيام باعداد المخطط الحضري والاقليمي الشامل لمدينة عدن بمايتلاءم وخصوصية المدينة الثقافية والمعمارية والعمل على الحد من الانتشار العشوائي للانماط العمرانية الدخلية على عمارة وعمران مدينة عدن وكذا دعوة وسائل الاعلام الوطنية المرئية والمقروءة والمسموعة لتفعيل ثقافة الوعي الاثري لدى المواطنين وضرورة الاهتمام بالارث الحضاري واعتباره ملكا قوميا وذلك عبر تخصيص حيزا من برامجه لتناول هذه المواضيع وكذا تشكيل هيئة وطنية من مختلف التخصصات لاعداد دليل شامل لخارطة عدن ومعالمها الاثرية والتاريخية والثقافية والطبيعية والبيئية بمايشكل خلفية متكاملة لترويج الاستثمار السياحي والاقتصادي والثقافي.

الجدير بالذكر أن الندوة على مدى يومين والتي قدم فيها ثلاثة وثلاثين بحثا لباحثين يمنيين وعرب ناقشت ثلاثة محاور هي محور الآثار القديمة الإسلامية ومحور العمران والهوية المعمارية ومحور التاريخ والحضارة كما تم على هامش الندوة افتتاح معرض الصور الأثرية والتاريخية لمعالم مدينة عدن.

حضر اختتام الندوة الدكتور/ يوسف محمد عبد الله مستشار رئيس الجمهورية والدكتور/حسن العمري عضو مجلس الشورى والدكتور/أحمد علي الهمداني نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والدكتور/ محمد احمد العبادي نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والدكتور/خليل إبراهيم أمين عام الجامعة  ومدراء المراكز والعموم وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية وعدد من المهتمين.